رسالة تسامح من أبوظبي في «عربية الصالات»

أعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، انطلاق منافسات بطولة التسامح العربية الجامعية لكرة قدم الصالات أمس بصالة نادي الجزيرة في أبوظبي.

بحضور معالي الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري، والدكتور سعيد الحساني رئيس الاتحادين العربي للرياضة الجامعية ووفود 13 دولة مشاركة في الحدث الذي يقام في نسخته الثالثة وتستمر منافساته حتى الخميس المقبل

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان خلال كلمته بالافتتاح الرسمي للبطولة: مرحباً بكم جميعاً، في إمارات التسامح في عام التسامح.. يشرفنا كثيراً، أن تكونوا معنا ويسعدنا أن نقوم معكم بتنظيم هذه البطولة الرياضية الجامعية، في إطار ما نحرص عليه جميعاً، من أن تكون الأمة العربية دائماً، هي أمة الخير والتعاون، والعمل المشترك، في سبيل خدمة المجتمع والإنسان، في المنطقة والعالم.

وأضاف معاليه: نأمل أن تكون البطولة مجالاً رحباً للتواصل والتعارف وبناء علاقات الأخوة والصداقة بين جميع أبناء الأمة العربية، إننا نعبر معاً في هذه المناسبة عن تقديرنا الكبير لدور الرياضة الجامعية في إعداد شباب عربي، قادر على الحياة المنتجة في هذا العصر، يُحسن العمل ضمن فريق، ويعي أهمية الانفتاح على الآخرين، والتواصل الإيجابي معهم، والمنافسة الشريفة والمتكافئة على كل المستويات، وكذلك التعامل الناجح مع زملائه عبر الحدود والأقطار، والإسهام في تحقيق مبادئ التسامح والتعايش والمساواة في كل مكان، إنكم في هذه البطولة الرياضية، إنما تؤكدون على قيم التسامح والأخوة الإنسانية بما في ذلك قيم الشرف والنزاهة والشفافية الكاملة، وتقدير الإنجاز البشري دونما اعتبار لجنس أو لغة أو عرق أو دين، بالإضافة إلى قيم التضحية في سبيل الفريق، والعلاقة الطيبة مع الآخر، والفوز دون استعلاء، والخسارة باحترام: نتعلم تقدير الخصم، كما نتعلم من الدروس المستفادة، ونؤكد معاً دور الجامعيين الرياضيين في نشر مبادئ السلام والأخوة بين الجميع.

وتابع معاليه: نرحب بكم كثيراً ونعبر عن سعادتنا البالغة بوجودكم معنا، وأقول لكم إن ما تلاحظونه في هذه الدولة العزيزة، من إنجازاتٍ هائلة ومن حرصٍ كامل على تمكين الشباب والارتقاء بالإنسان، والأخذ بكل السُّبل والأساليب للإسهام النشط في مسيرة الأمة والعالم، بل وأيضاً السعي الصادق لتحقيق السلام والتفاهم والاستقرار في كل مكان، إنما يعود أولاً وقبل كل شيء، إلى الرؤية الرشيدة لمؤسس الدولة العظيم، المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إن احتفالنا بعام التسامح في الإمارات، إنما هو احتفاء بتراثه الخالد الذي يدعو إلى الحياة في سلام مع الآخرين، والالتزام بالقيم النبيلة، التي يشترك فيها جميع البشر.
وتضمنت فقرات حفل الافتتاح الذي استهل بالسلام الوطني، وعرض فيلم يعكس قيم التسامح، وفيلم وثائقي عن بطولات وفعاليات الاتحاد العربي، قبل أن تقام 3 مباريات في الفترة المسائية جمعت مصر والسعودية، وسلطنة عمان والعراق، والجزائر وسوريا على التوالي.

ويدشن منتخبنا مشاركته اليوم بمواجهة العراق على صالة مبادلة بنادي الجزيرة، وتسبق المباراة 5 لقاءات أخرى تجمع اليمن وتونس، الأردن ولبنان، فلسطين والصومال، عمان والسعودية، مصر والجزائر.
وانطلقت تصفيات البطولة ظهراً، حيث فاز الأردن على الصومال 9 - 0، ولبنان على تونس بثلاثية نظيفة، وكانت قرعة البطولة قد أسفرت عن توزيع المنتخبات المشاركة إلى مجموعتين، ضمت الأولى الأردن والصومال وتونس ولبنان واليمن وفلسطين، وعلى رأس الثانية الإمارات المستضيف بجانب مصر وسلطنة عمان والسعودية والجزائر والعراق وسوريا، ويتأهل من كل مجموعة 4 منتخبات إلى ربع النهائي الذي تلعب مبارياته بنظام خروج المغلوب.